المقالات

اضغط هنا لإظهار نموذج البحث
الصفحات: <<<1234>>>
الجمعة, 30 اكتوبر 2015 | |
يبدو أن جهود القوى السياسية وضغطها تجاه مشروع قانون الإعلام الإلكتروني قد آتى ثماره نسبيا، وذلك بأن تلافت الحكومة بعض المواد التي كانت مثيرة للجدل في مشروعها الحالي، الذي أرسلته إلى مجلس الأمة أخيراً. فقد تصدَّت القوى السياسية في أكثر من مناسبة لمشروع القانون، كان أهمها ندوة المنبر الديمقراطي في ديوان النائب السابق عبدالله النيباري، في سبتمبر من العام الماضي، التي حذرت وقتها من إقرار قانون يخالف الدستور، ويمس بشكل مباشر حرية الصحافة والإعلام، التي تميَّزت بها الكويت لفترات طويلة. ولا يزال الوقت طويلاً أمام القوى السياسية والمختصين لتلافي بعض الملاحظات، التي لا تزال محل اعتراض، ويحملها المشروع الحالي، المكوَّن من 28 مادة، تتضمَّن عقوبات عدة، وإمكانية حجب المواقع نهائيا، مواد تتعلق بإلغاء الترخيص، والموافقة على إصدار طلبات الترخيص. نجاح الضغوط وقد نجح الضغط...

الخميس, 29 اكتوبر 2015 | |
بدخول القوات المسلحة الروسية والطيران الحربي الروسي إلى ساحة المعركة في سوريا، يكتمل مشهد الحرب الكونية الصغرى في منطقتنا، وتتدفق التحليلات حول ما يمكن أن يحصده هذا الإقليم من نتائج مرة، مع استمرار تطاير المفرقعات وأزيز الطائرات. الإشكالية التي يواجهها المتابع هي اختلاط «الرغبات» بـ«الحقائق» في الاقتراب التحليلي لساحة المعركة المحتدمة.من نافلة القول إنه في الوقت الحالي، الذي سوف يمتد على الأقل لأشهر من الآن، ليست هناك حلول في الأفق تبدو للناظر لتوقف حمام الدم، مهما كانت حدة نظره، على عكس المثل السوري المشهور بأنها «لن تصغر قبل أن تكبر».. فهي لن تصغر في القريب حتى لو كبرت. تعالوا نطالع المشهد بشكل بانورامي، ومجرد إلى حد ما من العواطف.المعركة في سوريا تُغير الوضع «الجيوسياسي» كما لم يتغير منذ الحرب العالمية الأولى، والنهايات المتوقعة مفتوحة...

الثلاثاء, 15 سبتمبر 2015 | |
تباينت الآراء حول أزمة اللاجئين العرب في أوروبا، خصوصًا بعد تدفق الآلاف من المهاجرين إلى أوروبا، وتعرض الكثير منهم للغرق في البحار أو الموت في الحافلات، وقد أثارت صورة الطفل السوري إيلان الغريق في سواحل تركيا زوبعة دولية من التعاطف مع المعاناة الإنسانية للاجئين.هنالك آراء غربية ودولية أكدت الدور الإنساني الكبير الذي قامت به الدول الأوروبية، خصوصًا ألمانيا والسويد، وبرزت المستشارة الألمانية السيدة ميركل التي دافعت بشراسة عن حق اللاجئين السوريين والعراقيين في اللجوء إلى بلدها. من جهة أخرى، صبت الصحافة العربية والأجنبية جام غضبها على الأنظمة العربية بشكل عام، والخليجية بشكل خاص، لفشلهم الذريع في إنقاذ إخوتهم في العروبة والإسلام، خصوصًا أن الغالبية العظمى من اللاجئين السوريين والعراقيين المتجهين إلى أوروبا هم من أهل السنَّة العرب، وهم مسالمون ورفضوا الانخراط...

الثلاثاء, 08 سبتمبر 2015 | |
    ينقل أحد المنتسبين لجهاز توعوي بأحد المستشفيات الكبرى الحكومية في الرياض تعجّبه من أن بعض المواطنين والمقيمين لا يزال يجهل ما هو "كورونا"، يقول لي: قمنا بالتعاون مع خطيب جمعة في أحد الأحياء لجعل عنوان الخطبة عن الفيروس بعد أن زودناه بالمعلومات والمحاور، اكتشفنا بعد الصلاة كفريق توعوي بأسئلة من المصلين عن طبيعة "كورونا" وماهيته. وفي حقيقة الأمر فإن الجهل بالمرض الذي قطع عامه الثالث في المملكة دون أن يُقطع دابره يثير مسألة مهمة حول ضرورة التثقيف باستغلال المنابر الإعلامية التي تعتمد على الاتصال المباشر أو الشخصي أكثر من تلك التي تعتمد على وسائل الإعلام الجماهيرية. تواجه وزارتا الصحة والزراعة حملاً ثقيلاً ومسؤولية كبيرة وقعت على عاتقهما إذ على القيادات في هاتين الوزارتين اجتثاث هذا المرض ومسبباته ونشر طرق انتقاله وأساليب الوقاية منه، مهما كلف الأمر...

الأحد, 08 مارس 2015 | |
الفترة التي تفصلنا من الآن حتى توقيع اتفاقية بين الولايات المتحدة وإيران، حول البرنامج النووي الإيراني، آخر هذا الشهر كما هو موعود، أو عدم توقيعها، هي فترة يمكن أن توصف بفترة الريبة، أفضل ما فيها أنها قربت إلى الانتهاء، بعد ترقب طويل وممل من التسويف والتأجيل، وأسوأ ما فيها أن الطرفين؛ الإيراني والأميركي، يجمعان نقاط القوة، كل طرف ضد الآخر بشكل متسارع، من أجل تحقيق أفضل موقع في مرحلة التفاوض الأخيرة في الميل الأخير، لبيع الاتفاق، إن تم، إلى جمهور كل منهما على أنه انتصار. الطرف الأميركي يسعى إلى تهدئة خواطر حلفائه، خصوصا إسرائيل، من أجل تمرير الوقت، حتى لا تفسد الطبخة التي يقوم بتحضيرها مع الطرف الإيراني، وتبدو الاستراتيجية الأميركية قائمة على فكرة أن الاتفاق مع إيران، سوف يحسب أولا كنجاح للإدارة الأميركية وسياسة السلمية التي يتبناها الرئيس، وأيضا يحقق بدء العد...

السبت, 16 فبراير 2013 | |
  مر الخبر على كثير من وسائل الإعلام دون أن تتوقف طويلا عند مغزاه، هو مجرد خبر بالنسبة لها في أجواء العنف والصراع، فجهاد مقدسي الذي كان متحدثا باسم سفارة سوريا في لندن ثم أفرزه نظام بشار الأسد كمتحدث رسمي للنظام بعد قليل من انطلاق رغبة السوريين الجامحة في التحرر من أسوأ استعمار وهو الاستعمار الداخلي، أنيطت به - وهو المقبل من أقلية مسيحية - مهمة تبرير ما يحدث من قتل للإعلام الخارجي من خلال طلاقته التي كانت قادرة على تجميل القبح. مقدسي طفح به الكيل، فاختفى عن الأنظار منذ أشهر، ليس مهما أين هو الآن، المهم أنه قدم اعتذاره في رسالة مقتضبة لأهالي الضحايا السوريين أخيرا، وربما رغبة منه لتطهير ضميره مما علق به، وربما اكتشف أن حبل القمع قصير، أيا كانت الأسباب إلا أنه عمل شجاع، أقصد الاعتذار، وكذلك الترفع عن التكسب من الموقف، أمر يحسب لمقدسي. يقف الكثيرون ضد نظام الأسد لأسباب...

الأحد, 27 مايو 2012 | |
في الوقت الذي كانت فيه الجماهير الخليجية (على الأقل في البحرين) تستعد للإحتفال بإعلان الإتحاد الخليجي في الاسبوع الماضي حينما عقدت القمة التشاورية السنوية لمجلس التعاون في العاصمة السعودية، جاءتها أنباء تأجيل مشروع الإتحاد إلى وقت لاحق "من أجل المزيد من التشاور والدراسة" مثلما قيل، الأمر الذي أصابها بالإحباط. وبطبيعة الحال فإن النظام القائم على الضفة الأخرى من مياه الخليج، ومعه أتباعه من الميليشيات والشخصيات والقوى السياسية الطائفية في لبنان والعراق وسوريا والبحرين والكويت، من تلك المعروفة بكراهيتها ومعارضتها لمثل هذا التوجه الوحدوي في الخليج، الذي سيـُفشل حتما مخططات الأعداء والحاقدين والمتربصين ويقف بالمرصاد لأجنداتهم التوسعية ومشاريعهم التخريبية، إعتبروا قرار التأجيل نصرا معنويا لهم، وراحوا يروجون الإشاعات والأكاذيب حول وجود خلافات مستعصية بين دول...

السبت, 12 فبراير 2011 | |
هناك لا شك، بوادر نهج تصالحي حكومي تجاه الشعب والقضايا الشعبية عموماً. قد نقرأ أن وراء هذا النهج وهذا التوجه حذراً ما أو حركة استباقية ما لتداعيات ما جرى في تونس الثورة وما يجري في مصر الثورة الآن، وأن التحرك الجاد نحو نزع مواطن التوتر في المجتمع والتخفيف من حالة الاحتقان، إنما يأتي في هذا السياق. فإن كان ذلك صحيحاً، فإنه ينمّ عن حساسية مرهفة واستشعار سليم لمجريات الأحداث، إلا أن التوجه بلا شك يبقى ناقصاً ويتطلب المزيد من الإجراءات. لكن لا يجب أن يخفى علينا أن كل التحليلات الخارجية قد قرأت التوجهات الكويتية من منظور تأثرها بتداعيات ما جرى في مصر وتونس. المؤسف في الأمر، أن الكويت بدستورها والالتزام به ليست بحاجة إلى تحصين، فهي محصنة منذ 1962، أي منذ أن اتفق الكويتيون -حكماً وشعباً- على الدستور كعقد اجتماعي يُحفَظ بموجبه استقرار البلاد والعباد. إن الطريق لضمان استقرار...

الجمعة, 11 فبراير 2011 | |
كنت أتابع برنامجاً حوارياً على قناة عربية مهاجرة حول حقوق الإنسان في الوطن العربي . ولقد شدني حديث بعض المتصلين بالبرنامج الذين عبّروا عما يجول في خواطرهم حول موضوع البرنامج. قال أحدهم : " إن الوطن العربي سجن كبير، إذا أن السلطة تتحكم في إقامة المواطن وسفره ، وفي دخوله الوطن وخروجه منه ، كما أنها تبرر قمعها – في محاصرة المواطن مجترئة بذلك على أبسط حقوق الإنسان- بإصدار قوانين تحت ذريعة حفظ الأمن" !. لكن الواقع هو حفظ هيبة السلطة . متصل أخر قال : " إن المواطن العربي قد عودته السلطة على حياة الخوف ، لذلك نشأ لا يعرف حقوقه ولا يريد أن يعرفها" ؟! وتلك قضية كبرى تؤثر في نظرته للأمور ومجريات الأحداث وعلاقته مع السلطة . آخر قال : "الشعب العربي يعيش كذبة كبرى ! فلا توجد ديموقراطية وعدل ، رغم أن العدل أساس الملك – كما يردد الحكام – الكذبة الكبرى تطال حقوق المواطنين وثروات بلدانهم...

الخميس, 23 ديسمبر 2010 | |
كنت أتحدث مع الدكتور عبدالوهاب بن حفيظة، وهو أستاذ علم الاجتماع في جامعة تونس، وعضو مشارك بشكل دائم في صياغة تقرير التنمية الثقافية العربية التي تصدره هيئة الأمم المتحدة سنويا، ورئيس مسابقة البحوث في الشرق الأوسط MERC حول إشكالات البحث العلمي في العالم العربي، وقد كنا مجتمعين بمناسبة تحكيم البحوث المقدمة للمسابقة في تونس هذه الأيام. لقد قال لي إن متابعته لمقترحات البحوث التي قدمت للمسابقة خلال الخمسة الأعوام الأخيرة لا تبشر بالخير أبدا، فالباحثون أنفسهم لا يعرفون كتابة مقترح للبحث ولا يملكون أي أدوات منهجية تبين قدرتهم على العمل العلمي، ثم قال: تصور أن هذه الدورة تقدم لنا أكثر من 100 مقترح لطلب منح بحثية وبالكاد استطعنا فرز 13 بحثاً صالحاً للعرض على هيئة التحكيم. هذه النسبة مخيفة لأنها تبين أن البحث العلمي في المنطقة العربية في حالة تراجع لا يبشر بالخير. والحقيقة...

الصفحات: <<<1234>>>