الأخبار

اضغط هنا لإظهار نموذج البحث
الصفحات: 1234>>>
الأربعاء, 01 اغسطس 2018
سيخصص اللقاء التاسع والثلاثون لمنتدى الخليجي (يومي الجمعة والسبت 1 - 2 فبراير 2019 في الكويت) للمرأة الخبيجية والتنمية، وسيتناول معوقات وتحديات مشاركة المرأة الخليجية في التنمية، المرأة الخليجية في المجالس التشريعية وتجربتها البرلمانية، المرأة الخليجية في القطاع الخاص، المرأة الخليجية وحقوقها المدنية والقانونية من منظور ديني، مستجدات حضور المرأة الخليجية في الحياة العامة، حضور المرأة الخليجية في الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي

الأحد, 05 فبراير 2017
اختتم منتدى التنمية لقائه السنوي السابع والثلاثين في المنامة يومي الجمعة السبت 3-4 فبراير 2017م، وكان بعنوان "تقنيات الاتصال والتنمية في دول مجلس التعاون"، حيث تم استعراض خمس أوراق علمية قدمها متخصصون في المعلوماتية والإعلام. ويعتزم المنتدى ان يصدر كتابا يضم هذه الأوراق الخمس بالإضافة إلى سجل كامل بالحوارات والمداخلات التي تمت حولها، وسيتولى تحرير الكتاب مدير اللقاء الدكتور فايز الشهري كانت الورقة الأولى للدكتور إبراهيم البعيـّز بعنوان "دول الخليج والجاهزية لمجتمع المعلوماتية" تناول فيها رصد المرحلة التي وصلتها دول مجلس التعاون في الطريق إلى مجتمع المعلوماتية وفقا لمؤشرات ستة مقاييس عالمية، لتقييم ما تم من إنجازه في استثمار تقنيات المعلومات والاتصال لتحقيق الأهداف التنموية المرجوة منها، وانتهت بقراءة موضوعية لأبرز التحديات التي على دول الخليج أن تنظر إليها بجدية قبل أن تتوقع جني الثمار الإيجابية لتقنيات الاتصالات والمعلومات. والورقة الثانية للدكتور سعد علي الحاج بكري بعنوان الحكومة الإلكترونية وقضايا التنمية والإصلاح في دول الخليج، استعرض فيها مسألة تفعيل الحكومة الإلكترونية في دول الخليج، والاستفادة من فرص التنمية والإصلاح التي تُتيحها. وفي سبيل ذلك يبدأ البحث بإلقاء نظرة شاملة على مشهد ظهور تقنيات المعلومات، وبروز الحكومة الإلكترونية، وارتباطها بقضايا التنمية والإصلاح، والاهتمام الدولي الذي تلقاه. ثُم ينظر البحث إلى الوضع الراهن الذي تشهده دول الخليج في قضايا: التنمية، والابتعاد عن الفساد، والجاهزية الشبكية، والحكومة الإلكترونية، والمُشاركة الإلكترونية المُرتبطة بها، وذلك من خلال الأدلة الدولية المتُخصصة في هذه القضايا. ويهتم البحث بعد ذلك بالتوجهات المُستقبلية، بما يشمل التوجهات المُرتبطة بالحكومة الإلكترونية، وتوجهات التنمية والإصلاح على كُل من مستوى العالم ومستوى دول الخليج، إضافة إلى تقديم ملامح خطة مُستقبلية مُقترحة للتطوير. ويأمل البحث أن يُقدم تحفيزاً لدول الخليج نحو مزيد من الاهتمام بالحكومة الإلكترونية، وتفعيل مُعطياتها في الإصلاح والإسهام في التنمية.

الأحد, 05 فبراير 2017
حرصت اللجنة التنفيذية للمنتدى على تسمية كل لقاء سنزي باسم احد الواد الذين وضعوا اللبنات الاولى للمنتدى، فكان القاء السادس والثلاثون باسم المرحوم الدكتور اسامة عبدالرحمن، وللقاء السابع والثلاثين باسم المرحوم الاستاذ عبدالله الغانم،

الثلاثاء, 31 يناير 2017
اللقاء السنوي السابع والثلاثون بعنوان دورة المرحوم عبدالله الغانم يومي الجمعة والسبت 3 – 4 فبراير 2017 في فندق الخليج في البحرين وسيتناول خمس اوراق علمية عن تقنيات الاتصال والتنمية في دول مجلس التعاون الخليجي. ورقة للدكتور د. سعد بكري بعنوان الحكومة الإلكترونية وقضايا التنمية والإصلاح في دول الخليج، وورقة للدكتور عبدالله الحمود بعنوان الشبكات الاجتماعية والتنمية في دول الخليج: التحديات والفرص، وورقة للدكتور إبراهيم البعيز عن دول الخليج والجاهزية لمجتمع المعلوماتية، وورقة للدكتور خالد الجابر بعنوان تأثير منصات "الإعلام الجديدٌ" في مشهد الاتصال السياٌسي الخليجي، وورقة للدكتور ابراهيم الشيخ عن ثورة التواصل الاجتماعي والتغيير السياسي .. الخليج أنموذج.

السبت, 21 مايو 2016
تعدّ تقنية الاتصال والمعلومات بتطبيقاتها الواسعة في عالم اليوم طموح وحلم المخططين لقيادة التنمية في العالم العربي وتجاوز ما بات يعرف بالفجوة الرقيمة Digital divideمع مجتمعات العالم الأول. وبحسب المؤشرات الدولية فإن حظوظ الدول العربية في مجال الاستفادة من التقنية في مجالات التنمية تتفاوت تبعا لجهود كل دولة في تحقيق الإصلاحات الإدارية والتعليمية التي تكفل تبنّي التقنية ووسائطها في دفع عجلة التغيير والارتقاء الاجتماعي والاقتصادي. وفي دول الخليج العربية يبدو الحال أفضل من الواقع العربي العام حيث يصنف مؤشر جاهزية الشبكات Networked Readiness Index لعام 2015 خمس دول خليجية ضمن قائمة أفضل 50 دولة في العالم. وقد جاءت دولة الإمارات بالمركز 23 عالمياً، تلتها دولة قطر بالمركز 27، ومملكة البحرين بالمركز 30، والمملكة العربية السعودية بالمركز 35، وسلطنة عمان بالمركز 42 في حين تأخرت الكويت إلى المرتبة الــ72.

الأربعاء, 28 اكتوبر 2015
حرصت اللجنة التنفيذية للمنتدى ان تسمى اللقاءات السنوية للمنتدى باسماء من كان لهم دورا في تاسيس المنتدى في سنواته الاولى، وذلك وفاء بواجب التقدير لما لهم من اسهامات على الساحة الثقافية بشكل عام وفي مسيرة المنتدى بشكل خاص. وسيكون اللقاء القادم بعنوان (دورة المرحوم الدكتور اسامة عبدالرحمن) وسيتناول موضوع "المياه والتنمية المستدامة في دول مجلس التعاون الخليجي". وحول هذا الموضوع يقول مدير اللقاء الاستاذ الدكتور وليد خليل الزيباري أستاذ إدارة الموارد المائية في جامعة الخليج بأن دول الخليج العربية شهدت تحسنا ملحوظا منذ اكتشاف واستغلال احيتاطياتها الضخمة من النفط، ووصلت إمدادات المياه وخدمات الصرف الصحي إلى نسبة كبيرة من السكان تصل إلى مستويات تعتبر من أعلى المعدلات في العالم. وخلال الأربع العقود الماضية شهدت دول المجلس تحولا اقتصاديا واجتماعيا غير مسبوق، تميز بزيادة السكان والمعدلات المتسارعة من التوسع الحضري والصناعي. وازدادت خلال هذه الفترة مؤشرات التنمية البشرية، مثل توقعات الأعمار، ومعدلات التعليم، ودخل الفرد، والكثير من مؤشرات الرفاه الإنساني وارتقت إلى معايير الدول المتقدمة. ولقد أرتبط هذا التطور الاجتماعي-الاقتصادي المتسارع وما صاحبه من نمو سكاني سريع بزيادات متعاظمة في الطلب على ألمياه وأصبح التوفير المستدام للمياه لمختلف الانشطة التنموية يشكل أحد أكير التحديات التي تواجهها دول المجلس. ومن المتوقع ازدياد وتيرة هذا التحدي بمرور الوقت وذلك بسبب العديد من القوى الدافعة بما فيها النمو السكاني، وتغيير نمط الحياة، ونمط الاستهلاك، وارتفاع الطلب على الغذاء، وأنظمة الدعم العام السائدة، وتأثيرات تغير المناخ المتوقعة، والكثير من القوى الدافعة الاخرى التي ترغم دول المجلس إلى اللجوء إلى التوسع في استثمارات أكثر كلفة لزيادة مصادر إمداد المياه والبنى التحتية المتمثلة أساسا في زيادة طاقة محطات التحلية، ومعالجة المياه العادمة وإعادة استخدامها، وبناء السدود، وزيادة السحب من المياه الجوفية المسنزفة أصلا. وبحسب المعطيات الحالية للنمو الاسكاني وانماط الاستهلاك فأنه من المتوقع أن تشهد دول المجلس مستقبلا ازديادا في ندرة المياه وارتفاع تكاليف إمدادات المياه، والذي قد لا يعرض عملية التنمية المستقبلية فيها للخطر فقط، بل قد يهدد ما تم تحقيقه في دول المجلس من إنجازات تنموية. ولذا، سيكون لوسائل وطرق مواجهة تحديات قطاع المياه، كمورد حيوي استراتيجي ومدخلا أساسيا في عملية التنمية، تأثيراً كبيراً على التنمية المستدامة لدول المجلس في غضون العقود القادمة. وإنطلاقاً من اهتمام "منتدى الخليج للتنمية" بالموضوعات الحيوية في دول المجلس ورؤيته بضرورة المساهمة في إيجاد حلول واستراتيجيات لقضية الامن المائي فسيعقد المنتدى السادس والثلاثون بعنوان "المياه والتنمية المستدامة في دول مجلس التعاون الخليجي"

الاثنين, 18 نوفمبر 2013
تجري الاستعدادات لتنظيم اللقاء السنوي الخامس والثلاثين للمنتدى والذي سيعقد في دبـي في فندق JW Marriott- يومي الخميس والجمعة 6 و 7 فبراير 2014. وسيتناول موضوع "مستقبل مجلس التعاون الخليجي" بأبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وسيشمل مجموعة من الأسئلة الاستشرافية حول مستقبل المجلس . سيتوزع اللقاء الى أربعة محاور هي:

الاثنين, 21 يناير 2013
القى عضو المنتدى جاسم السعدون محاضرة يوم الأربعاء الموافق 28/12/2011، في مقر الجمعية الثقافية النسائية، وكانت بعنوان "وطن في خطر". والمقصود هنا ليس خطر الزوال بالمعنى الحرفي للكلمة، ولكن الوصول إلى مرحلة يصعب جداً اجتيازها إلى حالة تضمن الحد الأدنى من العيش المريح، والمدى الزمني المتاح في تقدير المحاضر هو 10 سنوات، أهمها سنواتها الأولى والتي تكون خلالها إمكانات الإصلاح أكبر. والخطر الداهم في اتجاهين: خطر سياسي وخطر اقتصادي   لتحميل الورقة

الاثنين, 21 يناير 2013
اصدر منتدى التنمية كتابا بعنوان "السياسة العامة والحاجة للاصلاح في دول مجلس التعاون" ويتضمن أوراق ومناقشات اللقاء الثالث والثلاثون لمنتدى التنمية المنعقد في الدوحة مطلع 2012 والذي شارك فيه أكثر من مائة وعشرون معنيا بالإصلاح من أهل المنطقة، لتدحض إنكار الحاجة للإصلاح في المنطقة وتستنكر تجاهله وتؤكد الحاجة للانتقال الى نظم حكم ديمقراطية، وإرساء ملكيات دستورية في دول المنطقة. كما أكدت ألأوراق والمناقشات على ضرورة إصلاح السياسات العامة لمواجهة أوجه الخلل المزمنة والمتفاقمة في المنطقة. يأتي الكتاب هذا تتويجا لجهود منتدى التنمية ونقلة لنشاطاته من الدعوة للإصلاح إلى تعزيز المطالبة به في سياق مطالبات الشعوب العربية بالإصلاح عبر ألانتقال إلى نظم حكم ديمقراطية. يتناول الكتاب في القسم الأول منه نماذج من السياسات العامة تمثلت في بحث "الفجوة بين تنمية رأس المال البشري...

الجمعة, 09 ديسمبر 2011
اللقاء السنوي القادم للمنتدى سيتناول "السياسات العامة والحاجة للاصلاح في دول مجلس التعاون" وسيكون في الدوحة - قطر يومي الخميس والجمعة 1- 2مارس 2012 سيتناول اللقاء ورقة يعدها الدكتور خالد اليحيى وتتناول استثمارات دول مجلس التعاون في الرأسمال البشري خلال الثلاثين سنة الماضية ومدى الفجوة بين هذه الاستثمارات وتطوير مؤسسات الدولة المعنية بصنع القرار مما انعكس بشكل سلبي على الأداء المؤسسي على مستوى الماكرو والميكرو، كما ستتناول الدراسة الاسباب الموضوعية التي أدت إلى هذه الفجوة بما في ذلك التركيز على البيروقراطية. وينسق لللقاء الدكتور علي الكواري

الصفحات: 1234>>>