المقالات

اضغط هنا لإظهار نموذج البحث
الصفحات: 12345>>>
الاثنين, 30 ديسمبر 2019 | |
عودة إلى سلسلة «نحو خطاب ديني متصالح» أذكر بمقالي «نحن مستهدفون» المتضمن حجج القائلين بالغرب المعادي للإسلام: الآية القرآنية «وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى…»، والحديث «يوشك الأمم أن تتداعى عليكم...»، وفي الماضي: فتنة ابن سبأ، ومخططات حكماء صهيون، والحروب الصليبية، وإسقاط الخلافة العثمانية، وتقسيم البلاد العربية والإسلامية ورسم حدودها الجغرافية، لمنع الوحدة الإسلامية، وصولاً إلى العصر الحديث، حيث افتعلت أميركا مؤامرة 11 سبتمبر ذريعة لضرب أفغانستان، والحرب على الإسلام تحت ستار الحرب على الإرهاب، وانتهاء باصطناع «القاعدة» و»داعش» و»بوكوحرام»، لضرب الإسلام، والتصريحات المعادية للإسلام في الساحة الغربية من شخصيات سياسية وفكرية. واضح من هذا العرض مدى استحكام «نظرية الاستهداف» الغربي للإسلام،...

السبت, 28 ديسمبر 2019 | |
حين اتفقتُ معه على إجراء حوار صحفي بدا متشكّكًا من قدرتي على نشره بالصحافة المصرية؛ فلما لمَح أمارات التعجب على وجهي؛ بادرني بقوله أن أراءه "صادمة للمشهد العربي عامة والمصري خاصة"، موقنًا أن صعود دول الخليج الذي بلغ أوجه اليوم يلقى قبولًا عالميًا؛ بينما يلقى نوعًا مِن الغيرة والحساسية في المحيط العربي، وهنا ذكَر ليكيف تعامل معه "عمرو موسى" بشكل جاف حين رفض الأخير التقليل مِن دور مصر في الحفاظ على أمن المنطقة رغم الظروف السياسية التي تعانيها في السنوات الأخيرة؛ ورفضه قبول فكرة أن الخليج يتحمّل وحده العبء الأمني، كما أن - لضيفي - أراءه الخاصة في الحقبة الناصرية. بعباراتٍ واضحةٍ وقويةٍ وبثقة آكِدة يقول: أينما يُولَّى المواطن العربي وجهه اليوم؛ سيجد شاهدًا مِن شواهد "لحظة الخليج" في التاريخ العربي الحديث، فنفوذ دولِه وتأثيرها تتزايد في المشهد الثقافي والسياسي والاجتماعي...

الأربعاء, 25 ديسمبر 2019 | |
انعقدت في صباح يوم الثلاثاء الماضي أولى جلسات مجلس الأمة في دور الانعقاد العادي الرابع.. وأدى أعضاء الحكومة اليمين الدستورية أمام المجلس وسط اعتراض عدد محدود من أعضاء المجلس الأفاضل ممن كان لهم رأي في التشكيل الوزاري.. وهذا حقهم. ومن هناك انطلقت قاطرة العمل الحكومي في سنة انتخابية أخيرة وصعبة أمام طاقم وزاري جديد تشكّل معظمه من الشباب الذين نتوسّم فيهم وفيهن الخير.. وبالتأكيد، لن يخلو عملهم من تحديات نيابية في هذه السنة التي ستشهد مزايدات واستعراضات استجوابية ومقترحات نيابية شعبوية، استعدادًا لموسم الانتخابات المقبلة.. فالله يعينا ويعينهم. ما يميّز حكومتنا الحالية الصبغة الشبابية وتزايد عدد الوزيرات ممن كانت لي شخصيًا مواقف مشجّعة معهن جميعًا.. أستذكر تمامًا ذلك اليوم حين دخلت مكتبي مشرقةً بابتسامتها، متسلّحةً بشهادتها العليا وعلمها، متفائلةً بمستقبلها تستشيرني...

السبت, 09 نوفمبر 2019 | |
لا أحد يعرف على وجه اليقين متى وعلى أي صورة سوف ينتهي الحراك الشعبي اللبناني والعراقي، كلاهما الآن في صيرورة متحولة، ولا أحد يجزم على أي ميناء سياسي سوف ترسو سفن الحراك الكبير. المؤكد أن هناك قوى منظمة ومسلحة ومستعدة لوأد الحراك. كما أنه من المؤكد أن هذا الحراك جديد من حيث الكم والكيف، وأنه متوقع أن يحدث ممن يرصدون المسرح السياسي في البلدين. كل الاحتمالات واردة بما فيها تكرار المثالين الليبي والسوري المؤديين كما نعرف إلى نفق الحرب الأهلية، في هذا الحال تتغلب تحالفات (زعماء الطوائف والأحزاب) على الحراك ومن ثم إعادة إنتاج ما هو قائم. الأهم أن خطوط المعركة واصطفاف الفرقاء أصبحت بينة، بين أكثرية تدافع عن الوطن وتَحركُها عفويٌ وعابر للطائفة تطالب بشكل عام بدولة مدنية حديثة وعادلة تُعلي فيها قيم المواطنة، وبين أقلية (طائفية) تدافع عن الحكم القائم وترغب في بقاء لبنان والعراق...

السبت, 02 نوفمبر 2019 | |
من الواضح ونحن في نهاية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، أن كثيراً من الدول العربية تقع في معادلة جيوسياسية، يمكن إجمالها بمعادلة «عدم القدرة على دفع التدخل، وفي الوقت نفسه عدم القبول بالذوبان». تفسير هذه المعادلة أن قوى إقليمية ترغب أن تبسط نفوذها وهيمنتها على بلاد عربية، مثل العراق وسوريا واليمن وفلسطين، وفي الوقت نفسه لا تستطيع هذه الدول، في الوقت الحالي على الأقل، أن تدفع ذلك الاختراق لأسباب موضوعية، تختلف جزئياً من مكان إلى آخر، لكن يمكن إجمالها بـ«فشل الدولة وتفككها».ذلك التدخل من الجوار على حساب العرب، تقابله مقاومة حيوية من الشعوب العربية للامتناع عن الذوبان في مشروع تلك القوى الإقليمية. هذا هو النموذج الجيوسياسي الذي يظهر أمامنا، وفي التفاصيل تظهر معالم الخطوط العريضة لما يمكن تسميته «الفجوة بين الرغبة المستميتة من قبل تلك الدول...

السبت, 26 اكتوبر 2019 | |
ثورة «الواتساب» اللبنانية قد تسجل في التاريخ أنها ثورة على الطوائف، وهي لم تفاجئ إلا من يريد أن يدفن رأسه في الرمل، لبنان كان من المتوقع أن ينفجر. أما الذي لم يكن معروفاً لدى المراقبين، فهو متى؟ وهو الآن يفعل عملاً سياسياً جماهيرياً غير مسبوق في الساحات العربية، وقد يفاجئ البعض أن جزءاً كبيراً من هذا الشعب العربي ليس حزيناً على ما سماه حسن نصر الله «حُسين زماننا» في طهران! بل هم حزانى على نقص الخبز في أفرانهم، والدواء في صيدلياتهم، والدولار في بنوكهم، وفرص الأعمال في اقتصادهم، وأكثر من ذلك اختراق مؤسسات الدولة.. هذا الحزن جعل «ملايين» من هذا الشعب الصغير يذهب إلى الساحات، ليلة تلو أخرى، في الجنوب والشمال والشرق والغرب، مطالبين باسترداد وطنهم اللبناني الذي سرق.اللافت في الحراك اللبناني أنه لم يعد حراكاً من قبل «شارع ضد شارع» كما كان في كثير...

الأربعاء, 23 اكتوبر 2019 | |
لا يمكن إلا أن نحترم شعب لبنان الشقيق وندعو الله له أن يجتاز محنته بسلام.. فهذا الشعب مختلف عن كل الشعوب الأخرى في أسلوب عيشه في وقت السلم والشدة، وهو مختلف في إعلان ثورته واحتجاجه ضد التعسُّف والفساد، وفي تعبيره عن صعوبة حياته الاقتصادية ومعاناته اليومية.. حيث خرجت جماهيره تملأ الشوارع وتسد الطرقات وتعبّر بصوت واحد عن رفضها واقعا صعبا، ملتحمةً ومتجاوزةً كل الاختلافات الفئوية والدينية والسياسية التي كرّسها السياسيون.. معبرةً، هذه الجموع، بأسلوبيها الناعم والقوي عن رفضها ما خلقه أصحاب الأجندات السياسية وذوو المصالح الشخصية الذين عمَّقُوا الاختلافات بين أبناء الشعب الواحد وسرقوا قوت يومهم.. فصرخ الشعب في وجوههم المشدوهة بأن يرحلوا «كلن يعني كلن»، سواء من اعتمر العمامة كمظهر ديني، أو من امتطى صهوة الحزب السياسي ليصل إلى سدة الحكم. طالبهم الشعب بأن يرحلوا...

الاثنين, 21 اكتوبر 2019 | |
لم تتوقع حكومة رئيس وزراء لبنان سعد الحريري أن فرض رسم طفيف على خدمات "واتساب" سيفجر غضب الشباب اللبناني وسيتحول إلى القشة التي حركت الاستياء المكبوت والمتراكم من تدهور الوضع المعيشي والفساد المالي واختناق أفق الإصلاح السياسي، ومن بطالة تزيد على 40% بين الشباب اللبناني المخنوق الذي اندفع بعفوية إلى الشارع في مسيرات عارمة وشاملة لكل المدن والمناطق اللبنانية تطالب بإسقاط النظام وتدعو للثورة ضد طبقته السياسية. ثورة الشارع اللبناني مستمرة والبعض يحلو له أن يسمها بأول ثورة "واتساب" في التاريخ. فسببها ضريبة غير مقبولة على خدمات "واتساب" والحراك بدأ برسالة نصية تم تداولها عبر التطبيق ومعظم التجمعات تتم عبر مجموعات برزت على "واتساب."   بدأت التظاهرات ليلة الخميس بعد ساعات من إعلان المتحدث بإسم الحكومة اللبنانية عن مجموعة من القرارات من بينها قرار فرض رسم بقيمة...

الأحد, 20 اكتوبر 2019 | |
أمة الدعوة تخشى الغزو الفكري لمجتمعاتها، تحصِّن دفاعاتها أمام الأفكار والثقافات الوافدة، لكنها تغزو مجتمعات العالم بدينها ومعتقداتها وثقافاتها، وتبذل الأموال الطائلة في سبيلها ! بدءاً بثورات الخمسينيات، عسكرنا مجتمعاتنا، وحصنَّا منظومتنا الدفاعية الثقافية والتعليمية والدينية والسياسية مما تصورناه غزوًا فكريًّا، صورناه تغريباً لمجتمعاتنا: بإفساد نسائنا، وإشاعة الانحلال والأفكار الهدامة بين شبابنا، حتى نكون مستلَبين ثقافيا، تابعين اقتصاديا وسياسياً وأمنياً للغرب الساعي للتحكم في مقدراتنا، وتعويق نهوضنا. تكاد هذه الفكرة تشكل عقيدة محورية راسخة للنخب الفكرية، والقيادات السياسية، والقطاعات الشعبية العريضة، على السواء. تأمل خطابنا الإعلامي العام: الرسمي، والمعارض بألوانه الثلاثة: القومي والإسلامي واليساري، عبر 70 عاماً.. ما العنصر الجوهري المشترك بينه؟...

السبت, 19 اكتوبر 2019 | |
ربما لا توجد في العالم مجتمعات انتقلت من الفاقة النسبية إلى الوفرة النسبية، كما حدث لمجتمعات الخليج، ففي غضون ما بين 5 و7 عقود من الزمن قفزت هذه المجتمعات من اعتماد البسيط والأوَّلي في العيش؛ إلى رفاه القرن الحادي والعشرين، صاحبت ذلك تغيرات في القيم والمواقف والسلوك في كثير من نشاطات الحياة، يكفي القول إن الجيل الذي شهد تلك التغيرات بدأ التعليم الأوَّلي على ضوء سراج، وانتهى باستخدام الكومبيوتر، إلا إن أفضل مؤشر لقياس التغير الاجتماعي هو النظر إلى موقع المرأة في المجتمع.لقد وصف المرحوم الشيخ يوسف بن عيسى القناعي في كتابه «صفحات من تاريخ الكويت» حال المرأة في الكويت في ثلاثينات القرن الماضي، بأنها «تخرج من بيتها فقط مرتين؛ الأولى حين الانتقال إلى بيت زوجها، والأخرى عند ذهاب جثمانها إلى المقبرة»، مثل هذه التعبيرات تجدها في كثير مما كتب عن تلك الفترة،...

الصفحات: 12345>>>