المقالات

اضغط هنا لإظهار نموذج البحث
الصفحات: 12345>>>
الأربعاء, 09 اكتوبر 2019 | |
رحم الله أحد أعمامي الأفاضل، الذي كنت أسمعه يردد دائماً كلمة «عكوسات»، كلما أزعجه أمر، حدث فيه ارتداد في الموقف.. افتقدته بعد وفاته ولم أعد أسمع هذه الكلمة إلا ما ندر.. اختزنها عقلي الباطن، وأخذت أردّدها بعض الأحيان عندما أرى الأمور تنقلب على رأسها كحالنا اليوم، حيث نرى الأمر ونقيضه مجتمعَين عند شخص واحد، ولا نفهم كيف يمكن لأحد أن يجمع بين النقيضين، إلا كما لمسنا من بعض فطاحل مجلسنا ممن أقسموا اليمين على العمل وتمثيل الأمة بالشرف والأمانة، ولكن بعد سنوات من عملهم النيابي تجتمع ملايين الدنانير بين أيديهم فيضاربون في الصفقات ويتسابقون في التجارة مع أعتى تجار البلد.. ومنهم من يدعو إلى حفل افتتاح بيته ــــ أقصد قصره ــــ الذي بالتأكيد كلّفه ملايين أخرى.. هم هؤلاء من شرّعوا قانون «من أين لك هذا؟».. ونسوا أن يسألوا أنفسهم عن مصادر تلك الثروات التي هبطت عليهم،...

الأحد, 06 اكتوبر 2019 | |
ذكرتُ فيما مضى أن أهداف التعليم الديني -عامة- تتلخَّص في تعميق انعزالية الطالب عن الحضارة المعاصرة؛ كونها غربية علمانية صليبية إباحية تستهدف الإسلام والمسلمين، وغرس مشاعر التعصب للمعتقد أو المذهب المعتمد من الدولة، وزرع ثقافة الكراهية تجاه الآخر المختلف مذهباً أو ديناً، وترسيخ النظرة الدونية للمرأة، وتضخيم أعلوية الرجل.     إذن، ما الهدف الأعلى للتعليم الديني؟ الهدف الأساسي لمناهج التعليم الديني هو "التحصين" الديني والثقافي للطالب تجاه "الغزو الثقافي" الغربي، وتحصينه من الفكر الفلسفي والمذاهب الإلحادية والمعتقدات الضالة، وتقوية مناعته أمام شبهات المستشرقين والمشككين والتبشيريين والشيوعيين والعلمانيين والعولمة. فكرة التحصين، ثقافة عربية بامتياز، نابعة من عقلية جمعية تضفي التقديس على شخصيات وأحداث تاريخية ومعتقدات وآراء، تريد صيانتها من النقد،...

السبت, 05 اكتوبر 2019 | |
فهم النظام الإيراني هو الوصول إلى حل نصف المشكلة العالقة بين العرب، وخاصة عرب الخليج، وبين النظام في طهران، أما النصف الثاني فهو فهم النظام الإيراني لطموح العرب وتطلعاتهم. والدعوة إلى الفهم ليست الفهم العاطفي، وليست الفهم من منظور طافح بالآيديولوجيا، وكلاهما فهم منقوص، إنما الفهم بمعنى تشريح الوقائع والبناء عليها واعتبارها وجهة نظر يصحُّ أن تطور وتحتمل التصحيح.عندما وقف الرئيس حسن روحاني في الأمم المتحدة ليخطب في العالم، قدم منظوراً فيه عدد من الرسائل بعضها يناقض البعض الآخر... خطاب ثوري وضع كوبا والصين وروسيا وفنزويلا في صفه (وهي دول لها ثأرية من نوع ما مع الغرب الصناعي) ولكن ليس من الضرورة أنها نفس ثأرية إيران! وطلب من أميركا أن تعتذر وتعكس ما قامت به من (عقوبات) حتى يوافق نظامه على الحديث معها! ما يواجه النظام الإيراني هو (أزمة هوية)، غير معترف بها من قبله تتبلور...

الأربعاء, 02 اكتوبر 2019 | |
تداولت مواقع التواصل الاجتماعي دعوة مصورة لأحد أعضاء الهيئة التدريسية في إحدى مؤسسات التعليم العالي وهو يناشد أفراد قبيلته تنظيم أمورهم الداخلية حتى يكون لأبناء القبيلة حظ الفوز في الانتخابات النيابية والنقابية وحتى الطلابية على حد قوله. كما تداولت هذه المواقع مقاطع ومشاهد مزعجة وشيلات لشباب الجامعة ممن أخذهم الحماس والتعصب للفوز بالانتخابات الطلابية... وعلى إثر ذلك انبرت كثير من الأقلام الحريصة تطالب إدارتي الجامعة والهيئة بالتصدي لهذه الظواهر التي ازدادت وأصبحت تثير النعرات العصبية، قبلية كانت أو طائفية، بطرح صادم وضارب لأركان الدولة المدنية التي تقوم على تقديم مصلحة الوطن أولاً وتدعيم مبدأ تكافؤ الفرص بين المواطنين ثانياً وتنتصر للمواطن بالقانون لا بالتعصب. وهنا لنكن صرحاء في هذه المسألة ولنسأل أنفسنا عمن غذى هذه النعرات ومن أوصل هؤلاء الشباب إلى هذه...

الأربعاء, 02 اكتوبر 2019 | |
تسابقت الجامعات الأسبوع الماضي في التباهي بفعاليات وأنشطة طلابية بمناسبة اليوم الوطني. وهذه جهود تذكر وتشكر، ولو أن معظمها لم تختلف كثيرا عن ما قامت به المدراس المتوسطة والثانوية. للجامعات مسؤولية اهم واعظم في التنشئة الوطنية، وفي تعزيز روح الانتماء بما يضمن لنا حفظ ذلك المكتسب الذي انجزه الملك المؤسس –عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – ورجاله الأبطال، تغمدهم الله بواسع رحمته وأسكنهم فسيح جناته. فقد أنجزوا اعظم وحدة عرفها العرب في تاريخهم المعاصر، وحدة ظلت ولله الحمد متماسكة لأكثر من ثمانية عقود، لم تهزها الرياح العاتية التي مرت على المنطقة العربية. ترتكز أهمية الجامعات في كونها تحتضن رجال المستقبل الواعد، ممن سيتولون متابعة المسيرة التنموية. تحتضنهم في مرحلة عمرية حرجة من نموهم الفكري، حين تبدأ الاتجاهات وقيم الثقافة السياسية ومشاعر الانتماء تتشكل. وارى...

السبت, 28 سبتمبر 2019 | |
العنوان السابق هو عنوان كتاب لروبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي الأميركي، وهو كتاب نشره عام 2016 إبان الحملتين الانتخابيتين لدونالد ترمب عن الحزب الجمهوري، وهيلاري كلينتون عن الحزب الديمقراطي، في نهاية المدة القانونية التي يسمح فيها للرئيس بالبقاء في منصبه. أوبراين استخدم عنوان كتاب قديم لأحد أبطاله، كما ذكر، وهو ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا. كتاب تشرشل كان في نهاية ثلاثينات القرن الماضي، وعنوانه هو «عندما كانت بريطانيا نائمة!». مع تشرشل، يعترف أوبراين أن أبطاله التاريخيّين هم جورج واشنطن، وإبراهام لنكولن، ورونالد ريغان، ومارغريت ثاتشر.التشابه بين كتاب أوبراين (وهو مجموعة مقالات) وكتاب تشرشل «الشعور بالمخاطر دون أن يشعر بها الآخرون»، يقول إن تشرشل كان واعياً للخطر الذي تتجمع غيومه الداكنة في سماء أوروبا، مع صعود الحركة النازية في ألمانيا. وقتها...

الأربعاء, 25 سبتمبر 2019 | |
يعكس نظام دولة الرفاه أو دولة الرعاية الاجتماعية مفهوم اقتصادي اجتماعي متطور تعمل به كثير من الدول المتقدمة والحريصة على مد شبكة الأمان الاقتصادي والاجتماعي لرعاياها لتضمن لهم من خلالها توفير الخدمات الطبية والتعليمية وخدمات الإسكان وغيرها من متطلبات حياة الرفاه.. ومن هذه الدول ألمانيا وهولندا والدول الاسكندنافية وبعض دول أخرى بدرجات متفاوتة. ومنذ منتصف القرن الماضي انضمت إلى نادي دول الرفاه بعض الدول التي حباها الله بالثروات النفطية، ومنها على وجه الخصوص الكويت، التي وفرت جُل الخدمات الحياتية لمواطنيها والمقيمين على أرضها.. استندت دول المجموعة الأولى في برامجها لتوفير الرعاية والرفاهية على أرضية اقتصادية إنتاجية صلبة واستطاعت حكوماتها أن توازن بين قطاع الإنتاج ومتطلبات هذه الرعاية المتقدمة لشعوبها. أما نحن فقد اعتمدت الدولة في توفير ذلك على مورد النفط...

الاثنين, 23 سبتمبر 2019 | |
الإرهاب فهم ضال للجهاد خمسون عاماً ومنظومتنا التعليمية والثقافية تشحن عقول طلابنا فرضية الجهاد، تلقنهم: كيف يموتون في سبيل الله، لا: كيف يحيون في سبيل الله: يحبون، ويبنون، ويعمرون، وينتجون، ويبدعون، ويخترعون في سبيل الله. لم تعلمهم أن جهادهم الأكبر: كيف يوجهون طاقاتهم في علم نافع، وفِي نشاط مثمر يسهم في تقدم أوطانهم وتنميتها، وفي توطيد قيم الحق والحرية والعدل وكرامة الإنسان. إن الحياة عزيزة على الإنسان، فهي أعظم نعم الخالق تعالى، والإنسان لا يضحي بنفسه إلا من أجل الغالي والنفيس، ولا يترك الدنيا بمباهجها إلا من أجل حياة أكثر بهجة وخلوداً، فما الذي دفع هؤلاء الشباب الواعدين، إلى الوقوع في فخ الجماعات التي تدّعي جهادا، والجهاد منها براء؟! ما الذي جعلهم يرخصون حياتهم وحيوات الأبرياء، مسرعين إلى الموت: تفجيراً للذات وقتلاً للأنفس التي حرم الله قتلها؟ إنه الفهم الضال...

السبت, 21 سبتمبر 2019 | |
تتقاطع التحليلات العاطفية مع نظرية المؤامرة أو حتى التشفي لتحليل الاعتداء الإرهابي على بقيق شرق المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي، وأدعو إلى مقاربة هادئة لمعرفة أسباب ومن ثم طرق المواجهة لتلك الهجمة الإرهابية، ولنبدأ القصة من بدايتها، ففي 27 أغسطس (آب) الماضي حملت وكالات الأنباء العالمية خبراً عن انشقاق أحد الصحافيين الإيرانيين المرافقين لمحمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني في العاصمة السويدية استوكهولم أثناء زيارة ظريف لعدد من دول شمال أوروبا. الصحافي هو أمير توحيد فاضل الذي عمل في عدد من المؤسسات الإعلامية الإيرانية آخرها وكالة الأنباء التي توصف بالتشدد «موج» وهو في سن لم يشهد فيها إلا النظام القائم. صحيفة «كيهان» المتشددة تضع أمير في صفوف الإصلاحيين وصحيفة «إيران» الرسمية تضعه ضمن الأصوليين! خرج الرجل من أحد فنادق استوكهولم من أجل...

الأحد, 15 سبتمبر 2019 | |
 ،الجهادُ، في كتاب الله تعالى، شرع دفاعاً عن النَّفس والوطن والدين، ورداً لعدوان، ورفعاً للظلم والاضطهاد، وما جاء الإذن بالجهاد إلا لأنَّ ظلماً وقع، لا دافع له إلا الجهاد، يجسده "أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ" (39- الحج) ويؤكده "وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ" (190 البقرة)، آية واضحة وضوحاً بيناً، فالقتال لا يكون إلا لمن قاتلنا، دون من لم يقاتلنا، آية محكمة، والمحكم في الأصول، أعلاه وضوحاً، فهو النَّص الذي لا يحتمل تأويلاً ولا تخصيصاً ولا نسخاً، ومن زعم نسخ الآية، جانبه الصواب، طبقاً لابن تيمية، لأنَّ الآية مُعللة بـ"إنَّ الله لا يحب المعتدين" تعليل لا يقبل النسخ، لأنه خبر من الله بأنه لا يحب العدوان، والخبر...

الصفحات: 12345>>>