تقنيات الاتصال والتنمية في دول مجلس التعاون موضوع اللقاء...

التاريخ: الأحد, 05 فبراير 2017
اختتم منتدى التنمية لقائه السنوي السابع والثلاثين في المنامة يومي الجمعة السبت 3-4 فبراير 2017م، وكان بعنوان "تقنيات الاتصال والتنمية في دول مجلس التعاون"، حيث تم استعراض خمس أوراق علمية قدمها متخصصون في المعلوماتية والإعلام. ويعتزم المنتدى ان يصدر كتابا يضم هذه الأوراق الخمس بالإضافة إلى سجل كامل بالحوارات والمداخلات التي تمت حولها، وسيتولى تحرير الكتاب مدير اللقاء الدكتور فايز الشهري كانت الورقة الأولى للدكتور إبراهيم البعيـّز بعنوان "دول الخليج والجاهزية لمجتمع المعلوماتية" تناول فيها رصد المرحلة التي وصلتها دول مجلس التعاون في الطريق إلى مجتمع المعلوماتية وفقا لمؤشرات ستة مقاييس عالمية، لتقييم ما تم من إنجازه في استثمار تقنيات المعلومات والاتصال لتحقيق الأهداف التنموية المرجوة منها، وانتهت بقراءة موضوعية لأبرز التحديات التي على دول الخليج أن تنظر إليها بجدية قبل أن تتوقع جني الثمار الإيجابية لتقنيات الاتصالات والمعلومات. والورقة الثانية للدكتور سعد علي الحاج بكري بعنوان الحكومة الإلكترونية وقضايا التنمية والإصلاح في دول الخليج، استعرض فيها مسألة تفعيل الحكومة الإلكترونية في دول الخليج، والاستفادة من فرص التنمية والإصلاح التي تُتيحها. وفي سبيل ذلك يبدأ البحث بإلقاء نظرة شاملة على مشهد ظهور تقنيات المعلومات، وبروز الحكومة الإلكترونية، وارتباطها بقضايا التنمية والإصلاح، والاهتمام الدولي الذي تلقاه. ثُم ينظر البحث إلى الوضع الراهن الذي تشهده دول الخليج في قضايا: التنمية، والابتعاد عن الفساد، والجاهزية الشبكية، والحكومة الإلكترونية، والمُشاركة الإلكترونية المُرتبطة بها، وذلك من خلال الأدلة الدولية المتُخصصة في هذه القضايا. ويهتم البحث بعد ذلك بالتوجهات المُستقبلية، بما يشمل التوجهات المُرتبطة بالحكومة الإلكترونية، وتوجهات التنمية والإصلاح على كُل من مستوى العالم ومستوى دول الخليج، إضافة إلى تقديم ملامح خطة مُستقبلية مُقترحة للتطوير. ويأمل البحث أن يُقدم تحفيزاً لدول الخليج نحو مزيد من الاهتمام بالحكومة الإلكترونية، وتفعيل مُعطياتها في الإصلاح والإسهام في التنمية.

                                                                                     

اختتم منتدى التنمية لقائه السنوي السابع والثلاثين في المنامة يومي الجمعة السبت 3-4 فبراير 2017م، وكان بعنوان "تقنيات الاتصال والتنمية في دول مجلس التعاون"، حيث تم استعراض خمس أوراق علمية قدمها متخصصون في المعلوماتية والإعلام. ويعتزم المنتدى ان يصدر كتابا يضم هذه الأوراق الخمس بالإضافة إلى سجل كامل بالحوارات والمداخلات التي تمت حولها، وسيتولى تحرير الكتاب مدير اللقاء الدكتور فايز الشهري

كانت الورقة الأولى للدكتور إبراهيم البعيـّز  بعنوان "دول الخليج والجاهزية لمجتمع المعلوماتية" تناول فيها رصد المرحلة التي وصلتها دول مجلس التعاون في الطريق إلى مجتمع المعلوماتية وفقا لمؤشرات ستة مقاييس عالمية، لتقييم ما تم من إنجازه في استثمار تقنيات المعلومات والاتصال لتحقيق الأهداف التنموية المرجوة منها، وانتهت بقراءة موضوعية لأبرز التحديات التي على دول الخليج أن تنظر إليها بجدية قبل أن تتوقع جني الثمار الإيجابية لتقنيات الاتصالات والمعلومات.

والورقة الثانية للدكتور سعد علي الحاج بكري بعنوان الحكومة الإلكترونية وقضايا التنمية والإصلاح في دول الخليج، استعرض فيها مسألة تفعيل الحكومة الإلكترونية في دول الخليج، والاستفادة من فرص التنمية والإصلاح التي تُتيحها. وفي سبيل ذلك يبدأ البحث بإلقاء نظرة شاملة على مشهد ظهور تقنيات المعلومات، وبروز الحكومة الإلكترونية، وارتباطها بقضايا التنمية والإصلاح، والاهتمام الدولي الذي تلقاه. ثُم ينظر البحث إلى الوضع الراهن الذي تشهده دول الخليج في قضايا: التنمية، والابتعاد عن الفساد، والجاهزية الشبكية، والحكومة الإلكترونية، والمُشاركة الإلكترونية المُرتبطة بها، وذلك من خلال الأدلة الدولية المتُخصصة في هذه القضايا. ويهتم البحث بعد ذلك بالتوجهات المُستقبلية، بما يشمل التوجهات المُرتبطة بالحكومة الإلكترونية، وتوجهات التنمية والإصلاح على كُل من مستوى العالم ومستوى دول الخليج، إضافة إلى تقديم ملامح خطة مُستقبلية مُقترحة للتطوير. ويأمل البحث أن يُقدم تحفيزاً لدول الخليج نحو مزيد من الاهتمام بالحكومة الإلكترونية، وتفعيل مُعطياتها في الإصلاح والإسهام في التنمية.

والروقة الثالثة للدكتور خالد الجابر عن "تأثير منصات "الإعلام الجديدٌ" في مشهد الاتصال السياٌسي الخليجي: أنماط الاستهلاك وتشكيلٌ الفضاء العام. تناولت التوجهات والأبعاد والمتغيرٌات التي طرأت على مشهد الاتصال السياٌسي في الخليجٌ خلال العقود الماضيةٌ، وخصوصا مع تطور التقنياٌت الرقميةٌ وبروز أنماط استهلاكيةٌ وقيمٌ واتجاهات مغايرة ف عمليةٌ تبادل المعلومات، وفي فضاء التواصل والتشابك عن طر قٌ وسائل الإعلام الجديدٌ من قبل الجمهور في دول الخليجٌ، وما تحققه من استخدامات ودوافع واشباعات مختلفة. كما تهدف الدراسة إلى معرفة طبيعٌة العوامل والتأثيرٌات المتباينٌة ف المجالات السياسية والفكريةٌ والاجتماعيةٌ التي أحدثتها منصات مواقع التواصل الاجتماع من خلال المساهمة في إيجٌاد الفضاء العام أو ساحة المجال العام في المجتمعات الخليجٌيةٌ بشكل خاص.

والورقة الرابعة للدكتور عبدالله الحمود بعنوان "الشبكات الاجتماعية والتنمية في دول الخليج: التحديات والفرص" قدم فيها رؤية نقدية وتطرح عددا من القراءات والملحوظات في سياق العمل التنموي في دول الخليج العربي عند تقاطعاته المهمة مع البيئة الاتصالية لشبكات التواصل المجتمعي. وتطرح الورقة، وفي هذا السياق المحدد تساؤلين رئيسين: إلى أي مدى تُفرز البيئة الاتصالية لشبكات التواصل المجتمعي تحديا ت حقيقية أمام أفكار ومشروعات التنمية في المجتمعات الخليجية؟ ما الفرص التي يمكن أن تتمخض عما يواجهه هذا العمل التنموي من تحديات؟. تسعى الورقة للإجابة عن هذين السؤالين في سبعة أقسام وفقا لما يلي أولا "تمكين" الجمهور من مفاصل العملية الاتصالية في الخليج العربي. ثانيا الفلسفة الأخلاقية للعمل التنموي في البيئة الراهنة للاتصال. ثالثا رواد شبكات التواصل رأس مال التنمية المنظورة في الخليج. رابعا تجييش شبكات التواصل المجتمعي يعيق التنمية في الخليج. خامسا مقاربة تحويل تحديات الإعلام المجتمعي إلى فرص تنموية رائدة. سادسا "فرص تنموية" في كل "تح د اتصالي". سابعا نموذج مقترح لإنتاج الفرص التنموية مما تفرزه شبكات التواصل المجتمعي من تحديات.

والورقة الخامسة للدكتور إبراهيم الشيخ عن "ثورة التواصل الاجتماعي والتغيير السياسي .. الخليج أ نموذجا" . والتي تجاوزت مسألة تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على تشكيل الرأي العام الخليجي، ولكنها ذهبت لبُعد وُجد جوهريا في الإجابة عن ذلك السؤال، كما حامت حول أبعاد ما يُقال وما يتردد من تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على الرأي العام الخليجي وعلى التغيير السياسي في المنطقة بشكل عام.

كما اشتمل اللقاء على ورشة عمل تجارب وتطبيقات خليجية شارك فيها كل من  علي سبكار (البحرين) ، علي البحراني (السعودية) دانا مدوه ( الكويت) وتم استعراض نماذج عن التجارب الشبابية ذات الأثر التنموي في دول مجلس التعاون، كانت الورشة بإدارة الدكتورة هالة الصليبيخ